fbpx

.شركة تطوير عقاري تحول المباني الى اعمال فنية

.شركة تطوير عقاري تحول المباني الى اعمال فنية

في عصر الإنتاج بكثافة، حيث تتجه معظم شركات التطوير العقاري الي البناء بعجالة، و بأقل التكاليف الممكنة في محاولة لمضاعفة المكسب. الأ أن شركة تطوير عقاري من منطقة ويسترن كيب لها موقف مخالف حيث تطور مباني فاخرة و بعناية فائقة و تقدم مساحات للمعيشة و كأنها قطعة فنية.

شركة “داريالتي” بدأت في ويسترن كيب تاون منذ ثلاثة أعوام عندما كان رئيسها الحالي ” إحسان درويش ” يدرس في كيب تاون درجة ماجستير إدارة الأعمال MBA  و وقع في غرام المدينة. و هنا قرر أن يفتتح فرع في جنوب أفريقيا لشركة العائلة “عائلة درويش” للتطوير العقاري التي لها فروع في دول كثيرة.

إحسان درويش عنده شغف عميق بالفن و الجمال و خاصة الطبيعة يرى أن كيب تاون تعد من أجمل المدن الذي زارها ألا أنه يعتقد أن النمط المعماري لا يرتقي لهذا الجمال.

“دا ريالتي” قررت أن تتخذ التطوير العقاري كنوع من أنواع الفن و إلتزمت أن تخرج مباني بمستوي لم تعهدها كيب تاون ولا حتى جنوب أفريقيا من قبل.

و أضاف إحسان :”أن هدفنا هو تقديم عقارات تعطي معني جديد للسكن الفاخر الأنيق في جنوب أفريقيا، موقع متميز حيث تنسجم كل عوامل الطبيعة الخلابة مع البراعة الفنية للمبني. و يمثل كل ماسبق جزء من رؤية شركة دا ريالتي”.

و يتكون فريق “دا ريالتي” في جنوب أفريقيا من مجموعة خبراء كل في مجاله و يتبادلوا هذه الخبرات في كل مشروع.

الرئيس التنفيذي “ليلي إسكندر” مصمة ديكور و مباني ذات خبرة عالية ، تتابع بنفسها كل إجراءات مراقبة الجودة لتضمن أن كل جزء من المشروع يتماشى مع المعايير المنتظرة من هذا المستوى من الرفاهية.

و صرحت ليلي ” دا ريالتي لها منهج واضح حيث تجمع مكونات الطبيعة هو ما نعطيه لفب “نمط حياة مع الفن” مما يوفر مستوى نادر من الجمال ، ليس فقط من حيث موقع المبني وسط المناظر الطبيعية و لكن في كل ركن و تفصيلة”.

و أضافت ليلي إسكندر أن الشركة تعمل مع حرفيين مهرة من جميع أنحاء العالم في كل مشروعاتهم- كل فنان في مجاله، و نعمل جميعا على أن نخرج للنور مباني تركز على جوهر الرفاهية في كل جانب ممكن.

” نحن نحب الاختلاف و التنوع الإبداعي عن طريق إختيار موردين من جميع أنحاء العالم و قد خصصنا الميزانية لهذا الغرض. و يعتبر هذا البحث عن التنوع هو الذي وضع شركة دا ريالتي في مرتبة “الفنانين” في مجال للتطوير العقاري”.

و بالإضافة الى شراء و تطوير فندق “ذا امبسادور” دا ريالتي حاليا مشغولة بمشروع سكني فاخر ، فيلات معلقة بحدائق في منطقة كليفتون و اسم المشروع ” أزاليا” (Azalea)

و مؤخرا، حازت الشركة على مركز “أدلفي” (Adelphi Centre)  التجاري في منطقة سي بوينت مين رود (Sea point ,main road) حيث سيتم تطويره ليكون مركز تجاري فاخر و تجربة رفاهية و أناقة لم ترد على منطقة ويسترن كيب من قبل و سوف يكون الإسم الجديد للمركز ” أرتم” (Artem).

وقبل تأسيس دا ريالتي جنوب أفريقيا، أسس إحسان درويش شركة ” إليجنت”، فرع من شركة عائلة درويش في الشرق الأوسط حيث برعت في جذب الماركات العالمية مثل Chanel, GUCCI, TOM   FORD, YSL  و أكثر من مئة ماركة عالمية و كل هؤلاء يتطلبون معايير عالية و الالتزام بأدق تفاصيل الرفاهية والأناقة في كل الجوانب.

و تعد شركة اليجنت الأن أكثر مورد مطلوب لبيع البرفانات من الماركات العالمية من جميع أنحاء العالم.

و الجدير بالذكر أن خبرة إحسان في خلال خمسة عشر عاما في العمل مع أكبر الماركات العالمية و الالتزام بمعاييرها التي تقتضي الانتباه لكل التفاصيل كل هذا كان له أثره في شركة دا ريالتي و الثلاث مشروعات التي تجرى حاليا و اسمائهم : أوروم ، أزاليا و أرتم.

” كل اسم تم اختياره بعناية و دراسة، لقد استغرقتا وقت طويل في دراسة و تصور هذه الأسامي حتى المسافات و الشعار و الخط تم دراستهم بتمعن لمدة تسعة أشهر لنصل لهذه النتيجة الممتازة” و أضاف إحسان” الجمال الحقيقي يكمن في التفاصيل ، و لكي تصل الى الكمال يجب أن تطمح في المزيد، فكماأغلب الفنانين في العالم يبدأون عملهم الفني من رؤية أو الهام فهذه أيضا هي الحالة مع دا ريالتي”.

” إن الفن لهو انعكاس لشخصية مريديه، و لذا نعد أنا و فريقي في دا ريالتي أن نعكس هذا في كل أعمالنا”.

Share